الموقع الرسمي للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية الامانة العامة فلسطين guwp.net
free responsive web templates

الاتحاد العام للمرأة يطالب بالتدخل الدولي الفوري لوقف العدوان وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني على قطاع غزة
12-10-2023

باسم المراة الفلسطينية يعرب الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية عن غضبه الشديد من عدوان الاحتلال الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، ويطالب المجتمع الدولي بضرورة وقف العدوان الذي يطال السكان والمنازل والبنية التحتية ومرافق الخدمات الأساسية من مستشفيات وعيادات صحية ومدارس ومراكز خدماتية وقطع الكهرباء والماء وخدمات الانترنت والوقود ومنع ايصال المواد الطبية والاغاثية الى غيرها
لليوم السادس على التوالي تستمر دولة الاحتلال الاسرائيلي عدوانها المسعور على قطاع غزة متجاهلة قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، وارتكاب جرائم ابادة جماعية وأعمال الانتقام من المدنيين وممتلكاتهم واعتماد عقيدة الارض المحروقة، مما ادى الى ارتفاع متصاعد في حصيلة الضحايا وخاصة المدنيين حيث لغاية تاريخه استشهد أكثر من 1100 مواطنأ ومواطنة من بينهم 141 طفلا و95 إمرأة بالإضافة الى 8 من الصحفيين و11 من المسعفين والاطقم الطبية والعشرات من كبار السن والأشخاص من ذوي الإعاقة، فيما أصيب اكثرمن 5200 مواطناً بجراح مختلفة بعضها في حالة الخطر الشديد، حسب أخر احصائيات لوزارة الصحة الفلسطينية. هذا بالإضافة الى تدمير المنازل فوق رؤوس سكانها مما ادى الى شطب 27 عائلة من السجل المدني، وتشريد ما يزيد عن 250 الف مواطن معظمهم يتواجد في مدارس الانروا دون تقديم لهم اي خدمات، فقوات الاحتلال الإسرائيلي تعتمد بشكل واضح وممنهج ومنظم استهداف المدنيين والمنشآت المدنية

بالتوازي، تتعرض الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة للإغلاق الاسرائيلي، واعتداءات ميليشيات المستوطنين ومجموعاتها الارهابية ضد المواطنين الفلسطينيين العزل في القرى الفلسطينية المعزولة بدعم وحماية مطلقة من جيش الاحتلال، واعدام المواطنين ميدانياً وحرق البيوت والممتلكات واقتلاع اشجار الزيتون كما حدث في قرية حوارة وبورين وبيتا وترمسعيا، واغلاق المعبر الحدودي الدولي الوحيد بين الضفة الغربية والاردن، ونشر الحواجز العسكرية غير القانونية في الضفة الغربية المحتلة، وعزل مدن وقرى باكملها عن محيطها الفلسطيني ومنع حرية الحركة والتنقل، والإعتداء المتواصل على الاماكن المقدسة في القدس واقتحامها من قبل العناصر الاكثر تطرفا في الحكومة الاسرائيلية بحماية جيش الاحتلال في إطار تطبيق نظام الفصل العنصري "الابارتايد"،

لقد حذر الاتحاد طيلة السنوات الماضية من انفجار الاوضاع بسبب تخاذل المجتمع الدولي عن تحمل مسؤولياته السياسية والقانونية في ردع قوة الاحتلال ومساءلتها على جرائمها وخروقاتها المنافية للقانون الدولي وحقوق شعبنا، ولعدم تحمله مسؤولياته في ايجاد حل سياسي يفضي الى انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، مطالبا في هذه المرحلة الخطيرة وقبل ارتكاب المزيد من الضحايا في حال أقدمت اسرائيل على اجتياح القطاع وبدء المعركة البرية اتخاذ التدابير التالية

* ممارسة ضغط دبلوماسي على دولة الإحتلال الإسرائيلي من أجل وقف العدوان على القطاع، والإمتثال لواجباتها كقوة محتلة بموجب القانون الإنساني الدولي وكافة المواثيق الدولية وحماية السكان المدنيين الفلسطينين في قطاع غزة.
* الضغط من اجل فتح المعابر لإدخال المساعدات الإنسانية والطبية وضمان الوصول الى الخدمات الصحية والعلاجية خارج القطاع.
* العمل على ضمان وصول الإحتياجات الإنسانية والمستلزمات الأساسية للسكان بما فيهم الفئات الأكثر تهميشاً تحديداً النساء الأشد فقراً والمعيلات لأسرهن وذوات الإعاقة.
* دعوة الدول الأطراف المتعاقدة على اتفاقيات جنيف لضمان إلزام دولة الاحتلال باحترام احكام الاتفافية، وتطبيق بروتوكولاتها ووقف الانتهاكات الإسرائيلية المتعارضة مع للاتفاقية وحقوق المدنيين تحت الاحتلال

 الانتهاكات الإسرائيلية المتعارضة مع للاتفاقية وحقوق المدنيين تحت الاحتلال

وأخيرا، اننا في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، نوكد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال المستمر منذ 75 عاماً كما كفلته له قرارات الشرعية الدولية، ونؤكد بان لا سلام ولا استقرار في المنطقة برمتها والعالم دون حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة في تقرير المصير والحرية والاستقلال في دولته ذات السيادة وعاصمتها القدس، وتوفير حل عادل لقضية اللاجئين بالعودة الى ديارهم التي هجروا منها قسراً استناداً لقرار الجمعية العامة 194، و تطبيق كافة القرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالشعب الفلسطيني